ملامح من رؤیة المستشرقین للقرآن

پدیدآورعبد الجبار الرفاعی

نشریهمجله رسالة القرآن

تاریخ انتشار1389/02/19

منبع مقاله

share 846 بازدید
ملامح من رؤیة المستشرقین للقرآن

عبدالجبار الرفاعی

الاستشراق اختراع أوروبی، یتصرف بخامات شرقیة، و یتحرک بأدوات غربیّة (1) لخدمة المصالح الاوربیة، و تعزیز هیمنة الغرب علی الشرق، و تأکید تفوقه و سیادته، و هو التعبیر الواضح للمرکزیة الغربیة، القائمة علی نفی الآخر و لیس الاستشراق-کما یحلو للبعض أن یقول-خطاب علمی و معرفی موضوعی عن الشرق، أنجزه الباحثون الغریبون، الّذین تخصصوا بدراسة المجتمعات الشرقیة و تراثها، و ظلوا أو فیاء لتخصصهم طوال حیاتهم، حیث حرصوا علی تصنیف الکتب، و التنقیب عن الآثار الشرقیة، و اصدار الدوریات، و عقد المؤتمرات و الندوات، و الترحال بین البلدان الشرقیة، و تأسیس مراکز البحوث، و المعاهد الدراسیّة، لأجل ذلک.
و یمکن ان نعرف مدی سعة و کثافة انتاج الاستشراق، اذا لاحظنا انه نشر فی الغرب أکثر من(60)ألف کتاب، فی قرن و نصف«1800-1950»مما یعنی بالشرق العربی وحده، هذا فضلا عن(41470) مقالة و بحث، نشرت حول الاسلام فی الدوریات الغربیة، منذ مطلع القرن الحالی.فی حوالی ستین عاما(1906-1965)، کما وثق ذلک(جی. دی.بیرسن‏ J.D.Pearson مدیر مکتبة کلیة الدراسات الشرقیة و الأفریقیة بجامعة لندن، فی کتابة: index islami-: cus الذی نشره فی لندن عام 1958، ثمّ أتبعه بملحقین نشرا عام 1962 و 1967.
و ان کنا لا نعدم استثناء لهذا الکلام فی المستشرقین-و هم الأقل-الّذین تغلبوا علی سلطة المنهج الاستشراقی فی الحدیث عن الشرق.

إشارة إلی میلاد الاستشراق

ذهب بعض الباحثین إلی ان الاستشراق نشأ فی القرن التاسع(المیلادی) فی الأندلس، حیث تمثل فی إقبال المستعربین من الاوربیین علی دراسة العربیة و جمع المعلومات عن المسلمین، ثمّ ترجمة الکتب العربیة إلی اللاتینیة.
و استدل علی ذلک بوجود مدونات اسبانیة محملة بتأثیرات عربیة واضحة فی مضمونها، ممّا یثبت أن مؤلفیها أخذوا مادتهم التاریخیة، و قواعدهم الحسابیة، من مصادر عربیة، و من تلک المدونات(مخطوطات مختلفة وجدت فی- اوبیط- Oviedo ، و هی محفوظة فی مکتبة الاسکوریال و قد احتفظ لنا القدیس أولوجیوس القرطبی المتوفی سنة 859 م، و نقلت إلی أوبیط عام 884 م.
کما نجد الطریقة ذاتها فی(المخطوطة المتنبئة Cronica Albeldenso ) التی کتبها مؤلف مجهول عام 883 م، و فی(مخطوطة البلدة- Xrsnicd Al- beldenso، التی کتبها الراهب فیجیلا Vigila ، و أتمها عام 976 م. (2)
فیما ذهب آخرون إلی ان بدایة الدراسات العربیة الاسلامیة فی أوروبا، ترجع إلی القرن الثانی‏عشر، ففی عام 1143 م تمت ترجمة القرآن لأول مرة إلی اللغة اللاتینیة بتوجیه من الأب(بیتروس فینیرا بیلیس)رئیس دیرکلونی، و کان ذلک علی أرض إسبانیة، و فی تلک الفترة کذلک وضع أول قاموس عربی لاتینی. (3)
إلا انه من المؤکد ان بعض الرهبان من البلدان الأوروبیة قصدوا الاندلس، فی إبّان عظمتها و مجدها، و درسوا فی مدارسها، و ترجموا القرآن، و بعض الکتب العلمیة إلی لغاتهم، و درسوا علی علماء مسلمین مختلف العلوم، و خاصة الفلسفة و الطب و الریاضیات، و من أوائل هؤلاء الّذین وصلتنا أسماؤهم الراهب الفرنسی(جربرت)، الّذی أصبح فیما بعد بابا لکنیسة روما عام 999 م، و(بطرس المحترم 1092-1156 م)، و(جیراری کریمون 1114-1187 م)، و بعد ان عاد هؤلاء الرهبان إلی بلادهم نشروا ثقافة العرب و مؤلفات أشهر علمائهم، ثم أسست المعاهد الّتی تعنی بالدراسات العربیة أمثال مدرسة(بادوی العربیة)، و أخذت الأدیرة، و المدارس الغربیة، تدّرس مؤلفات العرب المترجمة إی اللاتینیة، و استمرت‏ الجامعات الغربیة تعتمد علی کتب العرب، و تعتبرها المراجع الأصلیة للدارسة قرابة ستة قرون. (4)
بید ان حرکة الاستشراق لم تکتمل لحظة میلادها، و انما تدرجت فی نموها و تطورها عبر مراحل، حتی ان الدراسات و التوجّهات الأکثر أهمیة و فعالیة، لم تبدأ إلا مع القرن الثامن عشر و مطلع القرن التاس‏عشر، و أما ما سبق ذلک فکان تمهیدا جادا (5) ، و إرهاصات أولی لانبثاق هذه الحرکة التی ترعرعت عدة قرون، منقبة فی التراثو الانتاج الحضاری الشرقی عن تلک المرآة التی اصطنعتها و أرادت ان تری الشرق من خلالها.

من ملامح المعرفة الاستشراقیة

لم تولد المعرفة الاستشراقیة فی مناخ محاید، و انما تشکلت فی ظل الصراع الحضاری الّذی نشأ بین الشرق الاسلامی من جهة، و الغرب النصرانی من جهة أخری، و ما جسدته الحروب الصلیبیة الّتی تواصلت حوالی مائتی عام، من تعبیر دموی عنیف عن هذه الصراع.
و ممّا یؤکد هذه الحقیقة ان اللاهوت الغربی، کان یجسّد القاعدة العلمیة و التنظریة لکل ثقافات، و دیانات الغیر(...فلقد کان أساتذة اللغات الشرقیة، العبریة و أخواتها، و الیونانیة، کانوا برمتهم من رجال اللاهوت، أو انهم انطلقوا منهم، -و ان-هذه التبعیة للاهوت لم تمکن الاستشراق فی القرنین السابع و الثامن عشر من التوصل إلی نتائج علمیة ذات قیمة مستقلة إلا لماما) (6) حسب شهادة بروکلمان.
هذا من جهة، و من جهة أخری فقد أضحت الأساطیر المترجمة إلی اللاتینیة و اللغات الأوروبیة الأخری عن الشرق، أهم مصدر للتعرف علی الشرق، و الاستعداد لقصده و الترحال فیه، کما نلاحظ ذلک فی قصص(ألف لیلة و لیلة) التی ترجمت إلی أغلب لغات أوروبا منذ زمن مبکر، و کانت من أکثر المؤلفات العربیة انتشارا، و أوسعها دراسة و ترجمة، و کان المستشرق الفرنسی(أنطوان جالان Galland Antoine 1646- 1715)، من أوائل الّذین ترجموا هذا الکتاب إلی اللغة الفرنسیة، و نشره فی(12) مجلدا ما بین(1704-1708) (7) ، و قد اعید طبع هذه الترجمة آکثر من سبعین مرة، هذا فضلا عن عدد کبیر من الترجمات الأخری الّتی قال عنها أحد الباحثین:
(و لن یکون بامکاننا أن نأتی بلائحة کاملة أو شبه کاملة-لترجماتها-لأن ذلک یستوعب مجلدات بکاملها، و حسبنا هنا ان نشیر إلی أهم ما نقل منها إلی أهم اللغات الأوروبیة، مع العلم ان الترجمة الواحدة أعید طبعها مرات کثیرة تصل إلی الثمانین». (8)
و ربما لا نعدو الحقیقة إذا قلنا بأن کتاب(ألف لیلة و لیلة)یعتبر-فی نظر الغربیین آنذاک-أهم کتاب یصف المجتمعات الشرقیة، و یعکس حقیقة علاقاتها، و یحدد طبیعة ثقافاتها؛و لذا جعل الافتتان بهذه القصص العدید من الأوروبیین یخلطون بین الشرق الحقیقی، و شرق هذه القصص، فاللیدی(ماری مونتاغو Mary Montagu مثلا، اعتقدت أن القصص هی وصف دقیق للمجتمع الشرقی الّذی لامست أطرافه، بصفتها زوجة لسفیر بریطانی، و کتبت بسذاجة مفرطة:
«ان هذه القصص کتبها مؤلف محلی، و لذلک فهی تصور عادات الناس هنا تصویرا حقیقیا».
و بذلک تداخل الخیال و الواقع عند القاری الغربی، حتی توهم أنهما شی‏ء واحد، أما«غوبینو Gobineau ) الفرنسی، الّذی بدأ سفره و هو تحت تأثیر الأفکار نفسها، فقد کتب:کلّما خطونا خطوة فی آسیا، ازداد اقتناعنا ان کتاب ألف لیلة و لیلة، هو الأکثر دقة و صحة، و کمالا، من سائر الکتب الّتی وصفت أقطار هذا الجزء من العالم». (9)
تلک هی خلفیة العقل الغربی، و مصادر تلقی معرفته عن الشرق، الّتی تکون طبقا لها وعیه عن هذا الجزء من العالم، و بذلک عندما عمل الغرب علی توثیق الشرق«النقیض، ذلک العدو»، فانه -کما أشار ادوارد سعید-انتهی إلی توثیق نفسه، و مع ان قصص الرحلات فی انکلترا الفکتوریة عکست خصوصیة کلّ فرد من اولئک الرحالة، إلاّ انها کانت بشکل رئیسی تکرارا لأفکار موروثة. (10)
و استمر الباحث الغربی یکرر ذاته فی وعی الشرق، منذ ان بدأت طلائع الدراسات العربیة الاسلامیة هناک، و منذ الطلائع الأولی للرحالة الغربیین إلی بلاد الشرق، فلم تبرح و عیه آناما تلک الصورة، الّتی ابتنی اطارها علی أساس تزییف اللاهوت الغربی لدیانات و ثقافات الغیر، و ما بثته الأساطیر-ألف لیلة و لیلة و غیرها- من أفکار خیالیة عن تلک البلاد و انسانها، فعند ما کان الغربیون یذهبون إلی الشرق کانت تلک«أی الصورة المشوهة للشرق» هی الصورة الّتی یبحثون عنها، فینتقون‏ ما یرونه بعنایة، و یتجاهلون کلّ ما لا ینجسم مع الصورة الّتی کونونها سابقا-حسب تعبیر مکسیم رودنسون-. (11)
و بتعبیر آخر:
ان المعرفة الاستشراقیة التی أفرزها العقل الغربی، لم تعد معرفة علمیة موضوعیة-کما یحلو للبعض ان یقول-، و انّما صارت سلطة استطاع الغرب من خلالها ان یکرس حالة التبعیة له فی دیارنا، حتی ف حقل الدراسات و الأبحاث الّتی ما انفکت تتحرک فی ضوء المتطلبات الغربیة، و أضحی عدد کبیر من الباحثین من أبناء هذه الدیار فی أسر هذه السلطة المعرفیة، کما وصف ذلک المفکر المسلم مالک بن نبی فی قوله:
«إن الأعمال الادبیة لهؤلاء المستشرقین، قد بلغت فی الواقع درجة من الإشعاع لا نکاد نتصورها، و حسبنا دلیلا علی ذلک أن یضم مجمع اللغة العربیة فی مصر بین أعضائه عالما فرنسیا، و ربما أمکننا أن ندرک ذلک إذا لاحظنا ان عدد رسالات الدکتوراه، و طبیعة هذه الرسالات الّتی یقدمها الطلبة السوریون و المصریون کلّ عام إلی جامعة باریس وحدها، و فی هذه الرسالات کلها یصرون-و هم أساتذة الثقافة العربیة فی الغد و باعثو نهضة الاسلام-یصرون کما أوجبوا علی أنفسهم، علی تردید الأفکار الّتی زکاها أساتذتهم الغربیون، و عن هذا الطریق أوغل الاستشراق فی الحیاة العقلیة فی البلاد الاسلامیة، محددا بذلک اتجاهها التاریخی إلی درجة کبیرة». (12)

من الجهود الاستشراقیة حول القرآن

یعود اهتمام الغربیین بالقرآن الکریم ترجمة، و طبعا، و دراسة إلی البواکیر الأولی لتعرفهم علی معارف المسلمین، حیث أشرنا فیما سبق إلی ان بعض الرهبان الأوروبیین قصدوا الأندلس، و درسوا فی مدارسها، و ترجموا القرآن، و بعض الکتب العلمیة إلی لغاتهم.
بید ان أول و أقدم ترجمة کاملة -معروفة-للقران، هی تلک الّتی دعا الیها ورعاها«بطرس المحترم»رئیس دیر کلونی و تولاها بطرس الطلیطلیی، و هرمن الدماشی، و روبرت کینت، بمعاونة عربی مسلم یدعی«محمّد»و لا یعرف له لقب و لاکنیة و لا أی اسم أخر، و تمت هذه الترجمة فی 1143، و طبعت فی بازل«سویسره»عام 1543. (13)
و احتمل بعض الباحثین ان«محمّدا» هذا، الّذی ذکر اسمه فی هامش أحدی النسخ الخمسة لهذه الترجمة، هو شخصیة و همیة، حیث دأب القوم عی وصف بعض الکتب بأن مؤلفها مسلم ارتد إلی المسیحیة، لاعطاء الکتاب توثیقا أکبر، و هی حیلة طالما استعملوها، و خصوصا عند ترجمة القرآن الکریم.فکثیرا ما کانوا یدّعون ان الترجمة عن النص العربی فی الوقت الّذی لا یعرف فیه المترجم اللغة العربیة. (14)
أما أول طبعة للقرآن فی نصه العربی، فهی تلک الّتی تمت فی البندقیة فی وقت غیر محدد بالدقة، ولکن المرجّح هو ان تاریخها هو سنة 1530 تقریبا، لکن جمیع النسخ الّتی طبعت أحرقت، و کانت طبعة کاملة لکل القرآن، و لم یعثر لها علی أثر حتی الآن، و أقدم من ذکرها هو«إرپنیوس» فی کتابه«مبادی‏ء اللغة العربیة، لیدن 1620». (15)
أما أول طبعة للنص الکامل القرآن و بحروف عربیة، و انتشرت و لا یزال توجد منها نسخ فی بعض مکتبات أوروبا، فهی تلک الّتی قام بها الکاهن الألمانی«ابراهام هنکلمان- Abraham Hinckel mann 1952-1695»، فی مدینة هامبورج بألمانیا، فی مطبعة Schltzio Achilleriana ، فی سنة 1694، و تقع فی 560 ص. (16)
و فیما یخص فهارس القرآن، فقد وضع المستشرق الألمانئ غوستاف فلوجل(1802-1870)، فهرسا أبجدیا لکلمات القرآن الکریم، مع ذکر رقم السورة و رقم الآیة الّتی ترد فیها، و أسماه«نجوم الفرقان فی أطراف القرآن، و طبع فی لیپتسک عام 1842، و اعید طبعة فیها عام 1898. (17)
و هذا الکتاب هو الّذی اعتمده محمّد فؤاد عبدالباقی و جعله أساس معجمه«المعجم المفهرس لألفاظ القرآن» کما أخبرنا هو بذلک بقوله:
(و إذ کان خیر ما ألف و أکثره استیعابا فی هذا الفن، دون منازع و لا معارض، هو کتاب«نجوم الفرقان فی أطراف القرآن» لمؤلفة المستشرق فلوجل الالمانی، الّذی طبع لأول مرة عام 8142 میلادیة، فقد اعتضدت به و جعلته أساسا لمعجمی، و لما أجمعت العزم علی ذلک راجعت معجم فلوجل مادة مادة علی معاجم اللغة و تفاسیر الائمة اللغویین، و ناقشت مواده، حتی أرجعت کل مادة إلی بابها، ...). (18)
هذه نماذج من الأعمال الّتی نهض بها المستشرقون فیما یتعلق بالقرآن الکریم، و قد تتابعت أعمالهم حول القرآن فی حقول متعددة، حیث تجاوزت ترجمات القرآن و الأعمال حوله عدة آلاف، ترجم فیها إلی أکثر من مائة لغة، فضلا عن الدراسات و الابحاث الّتی لم تزل تصدر بزخم کثیف فی السنوات الأخیرة،
و ممّا ینبغی الاشارة إلیه ان الاستشراق الألمانی قام بتأسیس«معهد میونیخ للأبحاث القرآنیة»فی جامع میونیخ، و هو معهد خاص بالدراسات القرآنیة، و فرید من نوعه فی العالم آنذاک، إذ کان یضم.
1-أهم ما یوجد من المراجع المطبوعة، و خاصة العربیة التی تتناول تفسیر القرآن الکریم، و العلوم القرآنیة، و القراءات.
2-صورا عن المخطوطات الّتی تتناول هذا الموضوع، من جمیع المکتبات فی العالم.
3-صورا عن النسخ المخطوطة من القرآن الکریم.من مختلف العصور، من القرن الأول للهجرة حتی القرن الرابع عشر.
4-علبة خاصة لکل آیة، یوضع فیها تفسیر تلک الآیة کما جاء به المفسرون، منذ عصر الصحابة حتی الیوم، و التفاسیر مرتبة حسب الأقدمیة.
و کان یشرف علی هذا المعهد المستشرق برجستریسر(1886-1933)، ثمّ خلفه المستشرق بریتسل(1893-1941).
و قد بذلت جهود کبیرة و انفقت أموال طائلة فی تحضیر هذا المعهد، ولکن دمرته الغارات الجویة علی مدینة میونیخ أثناء الحرب العالمیة الثانیة. (9)
***
ان توثیق الجهد الاستشراقی فی حقل الدراسات القرآنیة، یحتاج إلی کلام طویل تضیق عن استیعابه، ملجدات عدیدة، لأن انتاج المستشرقین تواصل عدة قرون فی هذا الحقل، و قد لا نعدو الحقیقة إذا قلنا بأن ترجمات القرآن، و علومه، کالقراءات و المصاحف...و غیرها، استأثرت باهتمام طائفة کبیرة من عظماء المستشرقین، و لم تزل هذه الدراسات موضع اهتمام الباحثین الغربین حتی الیوم.

تقویم المنهج الاستشراقی فی الدراسات القرآنیة

ألمحنا سلفا إلی مصدری الإلهام الأساسین للرؤیة الاستشراقیة، حین حاولنا ان نتأمل فی نحو تشکیل المعرفة الاستشراقیة، و کیف ان اللاهوت النصرانی‏ الذی تراکم فیه الحقد، و اختزن الروح العدوانیة الثأریة تجاه الشرق و انسانه المسلم، کان هذا اللاهوت الرافد الأول لتشکیل رؤویة الغرب إزاء الرق، ثمّ ألهمت الأساطیر المترجمة عن الشرق الانسان الغربی، صورا خیالیة أخری عن ذلک العالم.
من هنا توحدت هذه الرؤویة أزاء الشرق، و ان اختلفت بالنسبة لأشیاء أخری، و لم یتمکن انتاج المستشرقین ان یخترق جدار المرآة الّتی یری الشرق بواسطتها، إلا استثناء، و لذلک لم یطرأ تحول أساسی فی منهج البحث لدیهم بالرغم من تغیر الأزمان، و اختلاف البلدان الّتی ینتسبون الیها.
فی ضوء ذلک لا یصح ان نقر التقسیم الّذی ذهب إلیه بعض الدارسین، بتصنیف الاستشراق إلی مدارس، بحیث نسمی بعضه استشراقا انجلیزیا، و بعضه الآخر فرنسیا، أو ألمانیا، أو هولندیا، صحیح أن الدارسین یسمون بأسماء البلدان التی ینتمون الیها، غیر أن النتیجة الّتی توصلنا إلیها-کما یقول عمر لطفی العالم- باستعراض طرق البحث و التفکیر و المحصلات، تنفی صحة هذا التقسیم، و اذا کان لا بد من وجود اختلاف، فلیس مرده إلی الجغرافیة، بل إلی التناوب فی تسییر عجلة الاستشراق، و بعبارة أخری، فانه ما ان وقفت مدرسة المستشرق دی ساسیه فی باریس عن العطاء، حتی استنأنفته مدرسة تیودور نولدکه فی شتراسبورج، أو مدرسة هورجرونیه فی هولندا (20) ، أما الموضوعات فتوشک ان تکون متطابقة مکملة، فاذا عرفنا أن الاتصال عبر المؤتمرات السنویة و الدوریات المنتظمة لم ینقطع أبدا، جازلنا القول:
إن سحنة الاستشراق واحدة، لا سیما فی وسائلها و غایاتها المتهجة نحو القرآن الکریم. (21)
و من المناسب هنا ان نشیر إلی شبهتین تکررت إثارتهما بأسالیب مختلفة، من قبل المستشرقین أزاء النبی الأمین صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و القرآن الکریم، و من یراجع آثارهم یجد صیاغات متنوعة لهاتین الشبهتین، فقد تذکر الشبهة فی مؤلف أحد المستشرقین الأوائل بنحو ما، ثمه یلتقطها الآخر الّذی یأتی بعده، فیعید انتاجها و یحاول إثارتها بکیفیة جدیدة، و کذلک یفعل الثالث المتأخر عنهما، بید أن محور تلک الشبهة هو هو، و ان تنوعت أسالیب التعبیر عنها. و تتلخص الشبهة الأولی فی القول:
ان للبیئة الفضل فی إفراز روح و فکر الرسالة الاسلامیة، کما صرح بذلک أحد المستشرق بقوله:
(یخیل إلیّ أنه من العبث فهم محمّد بعیدا عن زمنه و بیئته)(22)و من الغریب ان یتجاهل هذا الزعم، ان الاسلام کان ثورة حقیقة علی الجاهلیة، و ان الاسلام عبر عن مشروع حضاری یتناقض مع الدیانات الوثنیة الّتی کانت سائده فی عصر البعثة، و بالذات فی الجزیرة العربیة-مهبط الرسالة الاسلامیة-و لذلک دخل الاسلام مرحلة الصراع مع الوثنیة السائدة آنذاک فی مکة المکرمة، هذا الصراع الّذی اشتد بعد سنوات قلیلة من عمر الرسالة حتی اضطر المسلمون معه إلی اللجوء إلی أرض أخری جدیدة، لتکون قاعدة و منطلقا للدعوة الجدیدة، و مع ذلک لم تتخل الوثنیة عن عدوانها و کیدها لهذه الدعوة الولیدة، إلی ان بلغ الصراع ذروته فی المعارک الضاریة الّتی خاضها المسلمون مع الوثنین، و استمرت طیلة فترة حیاة الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، و لم تتوقف بعد وفاته.
ان هذا الصراع الدموی الّذی تواصل لسنوات عدیدة، بین الاسلام و الوثنیة، هو الدلیل الأکید علی ان الاسلام هو النقیض الطبعیی للبیئة الوثنیة المعروفة، و لیس من الصحیح ان یولد النقیض من رحم نقیضه، بمعنی انه لا یمکن ان نفهم، بأن البیئة العقائدیة الوثنیة یمکن ان تثمر عقیدة توحیدیه خالصة، هذه العقیدة الّتی عبرت عن نفی تام للوثنیة.
ألیس هذا القول أشبه بمن یدعی بأن مصدر النور هو الظلام؟!
قال تعالی:«قد جاءکم من اللّه نور و کتاب مبین یهدی به اللّه من اتّبع رضوانه سبل السلام و یخرجهم من الظلمات إلی النور بأذنه و یهدیهم إلی صراط مستقیم».
اما الشبهة الثانیة فتتلخص فی حرص المستشرقین علی تصید النظائر و المتشابهات بین القرآن و الکتب الأخری، و اتخاذها ذریعة للقول بتلقی الرسول الأمین صلّی اللّه علیه و آله و سلّم مادة القرآن الکریم من تلک الکتب، کما نلاحظ ذلک فی الکثیر من مؤلفات المستشرقین حول القصص القرآنی، فقد نوه المستشرق الألمانی(اهینز شبییار)فی کتابه الصادر عام 1931 م تحت عنوان«القصص التوراتی فی القرآن»، نوه فی مقدمة هذا الکتاب بما سمّا أعمالا أصولیة و مرتکزات علمیة علی مدار السنوات المائة الأخیرة-و هی مؤلفات المستشرقین:شبرنجر، مویر، جریم، نولدکه، بوهل، شفاللی-و علل شبییار حکمه هذا بأن أصحاب هذه الأعمال خصصوا النصیب الأوفر من تلک الدراسات للحدیث عن شخصیة الرسول، کما قال:
(إن هذه الدراسات دلت صراحة علی التصورات غیرالعربیة الّتی«اقتبسها» الرسول من غیره، سواء فی مواجهاته التشریعیة أو السیاسیة، و ذلک فی ضوء الدراسات النقدیة الّتی وضع أسسها المستشرق المعروف إجناس جولدتسیهر من خلال دراسته للسیر). (23)
ان هذه القرآءة الارجاعة لما تضمنه القرآن الکریم، و محاولة اکتشاف الأصول فی موروث کتابی أخر، هی أحد أبرز ملامح الرؤیة التقلیدیة للاستشراق فی تعاملة مع التراث الاسلامی، بل التراث الشرقی عامة، فمثلا الفلسفة الاسلامیة تغدو فلسفة یونانیة مکتوبة بحروف عربیة-بحسب زعم المستشرق الفرنسی ارنست رینان- و التشریع الاسلامی هو القانون الرومانی، و...الخ.
لقد کانت هذه القراءة مظهرا لتجلی الوعی الاستشراقی، الذی ولد فی أحضان اللاهوت الکنسی، و الّذی عمد إلی تبنی خطاب تضلیلی فی الحدیث عن القرآن الکریم و التراث الاسلامی، لأنه مما لا شک فیه ان تاریخ الانسانیة تاریخ مشترک، و المنعطفات الکبری فی هذا التاریخ شملت کل أفراد النوع الانسانی آنذاک، حیث کانت الأرض هی المسرح الطبیعی لتلک الحوادث، کحادث الطوفان الّذی عمّ الأرض فی عصر النبی نوح علیه السّلام.
من هنا تکرر ذکر الطوفان مثلا، فی الکتب القدیمة، بل فی الألواح الطینیة الّتی عثر علیها فی آثار الأمم القدیمة کالسومریین و غیرهم.
فلماذا أضحی ذکر هذا الحادث فی القرآن اقتباسا من التوراة؟!
ألیست هذه محاولة متعمدة لطمس حقیقة الوحی الالهی بالقرآن؟!
و نضیف علی ذلک انه لو حاولنا ان نقارن بین القصص القرآنی و غیره، فسنلاحظ تمیز القصص القرآنی بشکل واضح و تفرده عن ما جاء فی«الکتاب المقدس»، کما دلّل علی ذلک العلامة المحقق مالک بن نبی فی دارسته المقارنة حول«قصة یوسف»فی القرآن و الکتاب المقدس، فاکتشف بأن(مجرد التأمل السریع یمکن أن یکشف لنا عن عناصر خاصة تمیز کلتیهما علی حده، فروایة القرآن تنغمر باستمرار فی مناخ روحانی، نشعر به فی مواقف و لکام الشخصیات الّتی تحرک المشهد القرآنی، فهناک قدر کبیر من حرارة الروح فی کلمات یعقوب و مشاعره فی القرآن، فهو نبی أکثر منه أبا، و تبرز هذه الصفة خصوصا فی طریقته فی التعبیر عن یأسه عند ما علم باختفاء یوسف، کما تتجلی فی طریقته فی تصویر أمله حین یدفع بنیه إلی أن یتحسسوا من یوسف و أخیه.
و امرأة العیز نفسها تتحدث فی روایة القرآن بلغة تلیق بضمیر إنسانی و خزه الألم، و أرغمتها طهارة الضحیة و نزاهتها علی الاستسلام للحق، فإذا بالخاطئة تعترف فی النهایة بغلطتها، و فی السجن یتحدث یوسف بلغة روحیة محلقة، سواء مع صاحبیه، أم مع السجان، فهو یتحدث بوصفه نبیا یؤدی رسالته إلی کل نفس یرجو خلاصها...و الروایة الکتابیة تکشف أیضا عن أخطاء تاریخیة تثبت صفة«الوضع التاریخی»للفقرة التی نناقشها، فمثلا فقرة«لأن المصریین لا یجوز لهم أن یأکلوا مع العبرانیین لأنه رجس عند المصریین»، یمکننا التأکد بأنها من وضع النساخ المیالین إلی أن یذکروا فترة المحن الّتی أصابت بنی اسرائیل فی مصر، و هی بعد زمن یوسف.
و فی روایة التوراة استخدم أخوة یوسف فی سفرهم«حمیرا»بدلا من«العیر» فی روایة القرآن، علی حین أن استخدام الحمیر لا یمکن أن یتسنی للعبرانیین إلا بعد استقرارهم فی وادی النیل، بعد ما صاروا حضریین، إذا الحمار حیوان حضری عاجز فی کل حالة عن أن یجتاز مسافات صحراویة شاسعة، لکی یجی‏ء من فلسطین، و فضلا عن ذلک فان ذریة ابراهیم و یوسف کانوا یعیشون فی حالة الرعاة الرحل، رعاة المواشی و الأغنام...). (24)
هکذا بدالنا الموقف الاستشراقی المتحیز من القرآن الکریم، هذا الموقف الّذی یکاد ان یکون موقفا عاما من النادر ان نجد من أفلت منه من أولئک الباحثین، فهذا شیخ المستشرقین«تیودور نولدکه 1836- 930»مؤلف أحد أهم الکتب فی تاریخ الاستشرق حول القرآن، و هو کتابه«تاریخ القرآن»، و الّذی وصفه الدکتور میشال جحا بقوله:«..لقد رفع نولدکه لواء الاستشراق الألمانی فترة تزید علی نصف قرن، هذا، و تبقی کلمة أخیرة فی إنصاف هذا العالم الجلیل، هی انه حاول فی کل ما کتب أن یکون مثال العالم المتجرد العقلانی، فلم یتجن فی أبحاثه علی الاسلام، و لم یحاول أن یدّعی معرفة أشیاء لم یکن یعرفها، و لهذا جاءت آراؤه واضحة جلیة، و خاضعة لصفة التجرد، بعیدة عن الهوی و التضلیل». (25) فهل کان متجردا عقلانیا حین وصف النبی الأمین صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بأنه:
«صائغ غیر موهوب لسور قرآنیة مشوشة الاسلوب»؟! (26)
أم انه هو الأخر ضحیة الوعی الغربی المنکوس حول الاسلام و القرآن، الّذی انبث فی ذلک الرکام الهائل من الأبحاث الّتی أنجزها الباحثون الغربیون حول الاسلام...؟!

الهوامش

(1)العالم، عمر لطفی.المستشرقون و القرآن.مالطا: مرکز دراسات العالم الاسلامی، ص 27.
(2)العرفان مج 74:ع 7، 8(9-10/1986 م)ص 56، عن فیرنیه، جون فی:تراث الاسلام، 3:169.
(3)جحا، د.میشال.الدراسات العربیة و الاسلامیة فی أوروبا.بیروت:معهد الانماء العربی، طه 1، 9182، ص 18.
(4)ن.م:18.
(5)العالم، عمر لطفی.المسشرقون و القرآن:28.
(6)ن.م:29 عن: Brockelmann,mor- genlaendishe,5.5.3 .
(7)جحا، میشال.المصدر سابق:22.
(8)حمادة، د.محمّد ماهر.رلة الکتاب العربی إلی دیار الغرب.بیروت:مؤسسة الرسالة، ط 1، 1992 م، 2:2011.
(9)قبانی، رنا.أساطیر أوروبا عن الشرق.ترجمة: صباح قبانی.دمشق:دار طلاس، 1988 م، ص 56.
(10)ن.م:62.
(11)رودنسون، مکسیم:تراث الاسلام، 1:80.
(12)بن نبی، مالک.الظاهرة القرآنیة.ترجمة: عبدالصبور شاهین.بیروت:دارالفکر، ص 54، 55.
(13)بدوی، د.عبدالرحمن.موسوعة المستشرقین. بیروت:دار العلم للملایین، ط 1، 1984 م، ص 306.
(14)المعایرجی، د.حسن.«المحرّفون للکلم: الترجمات اللاتینیة الأولی للقرآن الکریم و تأثیرها علی الترجمات باللغات الأوروبیة».
مجلة المسلم المعاصر ع 48(1407 ه)ص 71.
(15)بدوی، د.عبدالرحمن.مصدر سابق.ص 302.
(16)ن.م، ص 303.
(17)ن.م، ص 306.
(18)عبدالباقی، محمّد فؤاد.المعجم المفهرس لألفاظ القرآن.الصفحة(ه).
(19)جحا، میشال.مصدر سابق:259.
(20)کان دی ساسیه المستشرق الفرنسی اللغوی علی رأس المدرسة الفرنسیة فی باریس، بینما کان نولدکه فی مدینة شتر اسبورج علی رأس المدرسة الألمانیة، و طبع حرکة الاستشراق سبعین سنة بشخصه، و کان المستشرق هو رجرونیه فی مدینة لا یدن بهولندا کذلک بالنسبة للاستشراق الهولندی.
(21)العالم.عمر لطفی.المستشرقون و القرآن:26.
(22)ن.م:74.
(23)ن.م:85 و 118.
(24)بن نبی، مالک.مصدر سابق.ص 304-306.
(25)جحا، د.میشال.مصدر سابق:199.
(26)العالم، عمر لطفی، مصدر سابق:152.

مقالات مشابه

بررسی و رتبه بندی علوم و معارف در قرآن کریم

نام نشریهپژوهش های میان رشته ای قرآن کریم

نام نویسندهمهدی اسماعیلی صدرآبادی, نچمه کاظمی

گفتمان قرآن پژوهي

نام نشریهفصلنامه مشکوة

نام نویسندهحسین طاهری وحدتی

مقبولیت دانش پژوهی اروپایی- آمریکایی در باب قرآن و تفسیر

نام نشریهماهنامه کتاب ماه دین

نام نویسنده اندرو ریپین- ترجمه: سیدعلی آقایی

درنگی در مطالعات قرآنی نوین در غرب

نام نشریهماهنامه کتاب ماه دین

نام نویسنده رضوان سید- ترجمه: سعید زعفرانی زاده

قرآن پژوهی

نام نشریهدوفصلنامه ترجمان وحی

نام نویسنده رودی پارت – ترجمه: شهرام تقی زاده انصاری

سنت پژوهي مستشرقان

نام نشریهدو فصلنامه قرآن پژوهی خاورشناسان

نام نویسنده مجيد حيدري فر - محمدعلي حجتي

دراسات المستشرقین القرآنیة: رؤیة نقدیة

نام نشریهالمنهاج

نام نویسندهزهرا إخوان صراف

تقویم الجهود الاستشراقیة فی الدراسات القرآنیة

نام نشریهالمعارج

نام نویسندهمحمد حسین علی الصغیر

شرق شناسی؛ مفهوم و تاریخ

نام نشریهحسنا

نام نویسندهسید محمد پورطباطبایی